علاقة الامام الحسين عليه السلام بسورة الفجـر‎

اذهب الى الأسفل

علاقة الامام الحسين عليه السلام بسورة الفجـر‎

مُساهمة من طرف Ahmed Khairy في الإثنين 15 فبراير 2010 - 15:04

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
ما علاقة سورة الفجر بالامام الحسين عليه السلام !!!!!


وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ (5) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ( وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14) فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَّمّاً (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً (20) كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23)
صدق الله العلي العظيم


يحثنا الإمام الصادق عليه السلام على تلاوة سورة الفجر ويبين لنا السبب والعلة من ذلك فهي باختصار تبين لنا قضية الحسين عليه السلام ومصيبة عاشوراء
يقول الامام الصادق عليه السلام: اقرأوا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم فإنها سورة الحسين عليه السلام

وقال عليه السلام: من قرأها كان مع الحسين عليه السلام يوم القيامة في درجته من الجنة

قد يرد سؤال بأذهاننا بأي لحاظ الإمام الصادق عليه السلام يقول بأنها سورة الحسين؟

*
باعتبار أن الحسين عليه السلام هو أفضل مصاديق ما نزل في آيات هذه السورة والمصداق الأكمل الذي يمثل هذه الآيات هو الحسين عليه السلام خصوصا الآيات الاخيرة من هذه السورة في قول الله تعالى: يا أيتها النفس المطمئنة نزلت هذه الآية خصوصا ليوم عاشوراء لنداء الحسين عليه السلام.**

باعتبار وليال عشر تمثل عشرة محرم وهي العشرة المختصة بالحسين عليه السلام، وقد نلاحظ حرف الواو في وليال فالوارد في اللغة العربية الواو هنا تستخدم للقسم.
هذا التفسير مذكور في الكثير من روايات الشيعة وخصوصا روايات الشيخ هيثم البحراني

قد يقول قائل منا هل مجرد قراءة سورة الفجر ( لفظيا) يترتب عليه كسب الثواب والأجر الكبير وأن يكون مع الحسين؟

في مقام الإجابة على هذا التساؤل ليس متعلق بالقراءة اللفظية وإنما القراءة المتبصرة الواعية التي تحوي التأمل والتدبر حينها تتحقق الكونية مع مع الحسين عليه السلام فلابد منا أن نعمل بما نقرأ.

(اقرأ وأرقى بالعمل)
ثواب وأجر من يقرأ هذه السورة يغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر بعدد قرآتها. ويأتي يوم القيامة وله نور يشع ينور له دربه ويكون مع الحسين عليه السلام في جنته.
ما هو الفجر الذي قسم الله به في سورة الفجر؟
يريد الله أن يثبت قضايا مهمة وعظيمة ولذلك يحتاج إلى أقسام عظيمة جدا بعظمته.

الفجر هو علامة انتهاء الليل وبزوغ الفجر فأقسم بفجر عاشوراء وصاحب فجر عاشوراء وهو الحسين عليه السلام فالفجر هنا يمثل حركة تغييرية وانتهاء فترة مظلمة وقدوم فترة نورانية وفجر عاشوراء يمثل انعطافة في حياة وحركة البشرية جمعاء.

وكثيرا ما رددت أمهاتنا هذه المقولة عن الامام الحسين عليه السلام شريت شيعتي بدم رقبتي

وكما نعلم بأن المفسرون لهم أقوال كثيرة أكثر من عشرين قول فيقول البعض أن قول الله عز وجل وليال عشر هم الأئمة العشرة من ولد علي بن أبي طالب عليه السلام قبل المهدي وفي قوله والشفع هنا قسم الله بفاطمة وعلي عليهما السلام والوتر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ورحمة الله وبركاته
avatar
Ahmed Khairy
Owner & Founder
Owner & Founder

عدد المساهمات : 358
تاريخ التسجيل : 20/01/2010
العمر : 30
الموقع : www.muslims-muslimwomen.yoo7.com

http://www.muslims-muslimwomen.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى